الترجمة الطبية الترجمة الطبية
الترجمة الطبية
10/5/2017
د. هالة غسان سيراجي
التصلب المتعدد مرض مزمن يصيب الجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي)، ينجم عنه بؤراً التهابية تظهر وتختفي، كما أنها تزيد مع الوقت، فتؤدي إلى مشكلة في التواصل ونقل المعلومات عبر الألياف العصبية بين الدماغ وبقية أعضاء الجسم. ينتج الجسم عند الإصابة بالتصلب المتعدد أضداداً تهاجم الغلاف العصبي " المادة البيضاء " حول العصب المسمى "ميالين myelin" ليتباطأ عمل العصب أو يتوقف كلياً بمرور السنين، ونتيجة تلفه تتشتت الشحنات الكهربائية المرسلة عند ملامسة أجسام أخرى وهي في طريقها نحو هدفها. تحدث الآفات في مناطق مختلفة من الدماغ، وتؤدي إلى أعراض متنوعة تختلف وفق موقع الإصابة وشدتها، وبين مريض وآخر. أسباب المرض: ■ يُعد التصلب المتعدد أحد أمراض المناعة الذاتية Autoimmune disease. والنساء أكثر عرضة للمرض من الرجال، وخاصة في سن اليأس، لأن الهرمونات تلعب دوراً كبيراً في خلل الجهاز المناعي للجسم، كما يمكن للمرض أن يظهر بنسب ضئيلة تحت عمر 18 وفوق الـ50 سنة، والفئة العمرية الأكثر عرضة للإصابة هي بين 20 - 40 عاماً. ■ العوامل الوراثية وبنسبة 2% للطفل الذي يعاني أحد والديه من التصلب اللويحي، وكذلك التلوثات البيئية، كأن يصاب الإنسان بفيروس في سن مبكرة. ■ التدخين وزيادة استهلاك الملح (لأنه يعمل على رفع ضغط الدم ما يزيد تلف الميالين حول الأعصاب)، كما لوحظ أن نقص فيتامين D في الجسم له دوره في الإصابة بالمرض. ■ الضغوط النفسية واضطراب عمل الغدة الدرقية ومرض السكري من النمط الأول Diabetes Mellitus Type 1. الأعراض الأولى للمرض : تختلف من شخص لآخر وتحدث بصورة عشوائية على شكل هجمات تتفاوت في القصر والطول مع فترة السكون التي تتبعها.. ■ التهاب العصب البصري Optic Neuritis وتشوش وازدواجية في الرؤية أو فقدان لها بشكل كلي أو جزئي يدوم لوقت محدد، ما يلبث أن يعود لحالته الطبيعية.. ومن الممكن
الترجمة الطبية
10/12/2016
تعتقد معظم النساء أن فترة الرضاعة هي فترة آمنة لعدم حدوث الحمل إلاّ أنّ هذا الإعتقاد السائد خاطئ عزيزتي إذ يمكنك أن تحملي حتى ولو لم يكن قد مضى على إنجابك بضعة أشهر وحتى لو كنت ترضعين طفلك لو أنّ النسب قد تنخفص نوعًا ما! وانطلاقًا من هنا، إضطلعي معنا على علامات الحمل أثناء الرضاعة فيما يلي: آلام وحساسية الثدي: ومن أبرز علامات الحمل أثناء الرضاعة هي الحساسية المفرطة لحلمة الثدي والآلام التي تشعر بها المرأة في ثدييها سواء أثناء إرضاعها لطفلها أو خارج نطاق الرضاعة. إليك:خرافات وأقاويل حول الرضاعة! وتجدر الاشارة هنا إلى أنّ هذه الآلام تزول مع تقدّم الحمل إذا استمرت المرأة بالرضاعة غير أنّ الأمر غير محبذ لأنّ هرمونات الحمل وهرمونات الرضاعة تتضارب وتضرّ الرضيع. إنخفاض في كمية الحليب: من علامات الحمل أيضًا إنخفاض كميات الحليب في الثدي، لذا إذا لاحظت انخفاضًا ملحوظًا في إنتاج ثدييك للحليب، فهذا قد يعني أنك حامل. عدم تقبل طفلك للحليب: اما إذا لاحظت أن رضيعك جائع للغاية ولكنه بدأ يفطم نفسه بنفسه ولم يعد يتقبّل حليبك فهذا دليل لا يستهان به الى حملك، إذ إنّ هرمونات الحمل تؤثر على طعم الحليب ومذاقه ولن يتقبّله طفلك بعد ذلك. التعب والإرهاق: تؤثر الرضاعة على المرأة فتشعرها ببعض التعب وبغياب النشاط إلاّ أنّ الحمل في هذه الفترة أيضًا ينهكها للغاية لذا إذا شعرت بالتعب والإرهاق الشديدين مع رغبة في النوم طيلة الوقت، فمن الأفضل أن تقومي باختبار الحمل. الغثيان والقيء: اما إذا بدأت تتقيّئين صباحًا وتشعرين بدوار متكرّر ولا تتحمّلين أي رائحة على الإطلاق إضافة إلى الأعراض المذكورة آنفًا فما يسعنا سوى أن نعلّمك أنك ستصبحين أمًا بعد بضعة أشهر!!
الترجمة الطبية
9/12/2016
حذرت دراسة أمريكية حديثة من وجبات الأطفال في المطاعم، نظراً لأن أغلبها يحتوي على سعرات حرارية تتجاوز الحد المسموح به يومياً، فهي غنية بالدهون والسكريات أكثر بكثير من الموصى به من قبل الأطباء، ما يؤدي إلى تفشي مرض السمنة بين الأطفال في مراحل متقدمة من أعمارهم، الأمر الذي يترتب عليه الإصابة بأمراض أخرى تتعلق بزيادة الوزن. ووجدت الدراسة التي أجرتها منظمة راند الأمريكية غير الربحية أن ساندويتش الهامبرغر للأطفال مثلاً يحوي 465 سعرة حرارية، فيما يوصى بعدم تجاوز ساندويتش الهامبرغر 300 سعر حراري، ويجب أن السعرات الحرارية في البطاطا المقلية أقل من 100 سعرة حرارية، أما السلطة أو الحلوى لا تتجاوز 150 سعرة حرارية. وقال الباحثون إن الأطفال يأخذون حوالي 147 % سعرات حرارية إضافية فقط في الوجبة الواحدة، أي أكثر بكثير من المعدل الموصى به من قبل خبراء الصحة، مشيرين إلى أنهم يكافحون من أجل السيطرة على سمنة الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية، فيما قال المشرف على الدراسة ديبورا كوهين لصحيفة دايلي ميل إن “المطاعم تُسمم أطفالنا وشعبنا.. فأي شيء يفضي للإصابة بأمراض خطيرة من ضمنها السمنة، ماذا يمكن أن نسميه سوى أنه سم”. وأوضح المسح الذي أجرته الدراسة أنه لا يوجد مطعم من المطاعم التسعة التي تضمنتها الدراسة يقدم وجبة هامبرغر للأطفال بالحد المسموح به، فجميعها يتجاوز الـ 300 سعرة الموصى به، فيما أشارت الدراسة إلى أن 1 من كل 3 أطفال و41% من المراهقين يأكلون في مطاعم الوجبات السريعة.
الترجمة الطبية
2/12/2016
قد تعاني الكثيرات منا من احمرار أو تهيّج البشرة بعد استخدام أحد منتجات العناية بالبشرة، أو حتى بعد القيام بتطبيق ماسك منزلي، فما السبب؟ يرجع ذلك إلى وجود حساسية لدى البشرة تجاه أحد المكوّنات التي تمّ استخدامها. إذاً، القاعدة الأولى في التعامل مع منتجات البشرة هي ضرورة اختبار الكريمات أو الأقنعة على منطقة صغيرة من اليدين للتأكد من عدم وجود حساسية في البشرة تجاه إحدى هذه المكوّنات قبل تطبيقها على الوجه أو على أيّ مساحات كبيرة في الجسم. وللتعرّف أكثر إلى طريقة التعامل مع بشرتك الحساسة، سيقدّم لك “سيِّدتي نت” هذه النصائح الذهبية: قد يعجبك: فوائد الموز لعلاج كلّ مشاكل البشرة 1.استشيري طبيب الجلدية الخاصّ بك أولاً لمعرفة مدى حساسية بشرتك، لأن بعض أنواع البشرة قد تكون حسّاسة جداً فتمنعك من استخدام أيّ منتجات تجارية للعناية بالبشرة، والاقتصار على بعض المنتجات الطبية التي يصفها الطبيب. 2.تجنّبي التعرض لأشعة الشمس من دون وضع واقٍ من الشمس، سواء في الشتاء أو الصيف، واستخدمي درجة حماية لا تقلّ عن 30. 3.تجنبي استخدام الصابون أو المطهّر على بشرتك، لأنهما يحتويان منظفات قوية تؤذي البشرة العادية؛ فماذا عن الحساسية؟ احرصي على استخدام غسول لطيف على بشرتك، يحتوي على موادّ طبيعية، وابتعدي كذلك عن الحمّامات الساخنة لتجنب جفاف بشرتك. 4.اهتمي بالترطيب باستمرار لتجنب جفاف بشرتك، واختاري المرطب الذي يحتوي على الفازلين والزيوت المعدنية وحمض اللينوليك والسيراميد والميثيكون أو الجليسرين. 5.تجنبي استخدام مزيلات العرق، لأنها تحتوي على الرتينوئيدات والكحول التي تؤذي بشرتك الحساسة. 6.استخدمي بودرة الوجه التي تحتوي على عدد قليل من الموادّ الحافظة وكريم الأساس الذي يحتوي على السيليكون لضمان عدم تهيّج بشرتك. 7.تخلّصي من مستحضرات التجميل القديمة باستمرار، واحرصي على تنظيف فرش م
الترجمة الطبية
30/11/2016
«الكرامة فوق كل اعتبار»؛ هذا هو الشعار الذي اختاره إقليم شرق المتوسط لليوم العالمي للإيدز لهذا العام، والذي يُحتَفل به في الأول من كانون الأول/ديسمبر كل عام. وتهيب الحملة التي أُطلِقت هذا العام في إقليم شرق المتوسط بجميع الأطراف صاحبة المصلحة أن تعمل جنباً إلى جنب وأن تتعاون لوضع حدٍّ للوصم والتمييز ضد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية في مواقع الرعاية الصحية. وتهدف الحملة إلى حشد التزام سياسي رفيع المستوى، والدعوة إلى اتخاذ تدابير فاعلة من أجل القضاء على الوصم والتمييز ضد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية في مواقع الرعاية الصحية؛ وهي المواقع التي يحق لهم فيها الحصول على الرعاية المناسبة والعلاج الجيد. وفي رسالته بمناسبة اليوم العالمي للإيدز، قال الدكتور علاء الدين العلوان، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: «إنه لمن غير المقبول، بعد مرور أكثر من 35 سنة منذ ظهور هذا الوباء، أن يظل الوصم والتمييز ضد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة البشرية متفشيين في أوساط العاملين في مجال الرعاية الصحية من جميع التخصصات». وأضاف أن «الوصم والتمييز في مواقع الرعاية الصحية يُعيقان بشكل خطير قدرتنا على وضع حدٍّ لوباء الإيدز». واستطرد قائلاً «غالباً ما يتحمل المتعايشون مع فيروس نقص المناعة البشرية الرفض والحرمان من الحصول على الرعاية الصحية بحالاتهم الصحية العامة التي ترتبط أو لا ترتبط بإصابتهم بهذا الفيروس، وهو ما يتنافى والأخلاق الطبية، لافتاً الانتباه إلى أن هذه الخبرات السلبية تردع من يحتاجون إلى الرعاية عن التماس الحصول عليها، الأمر الذي يؤدي إلى تدهور حالتهم الصحية في نهاية المطاف». وعلى الصعيد العالمي، يحصل في الوقت الحالي 15 مليون شخص على علاج مُنقِذ للحياة من فيروس الإيدز.
الترجمة الطبية
30/11/2016
أكد خبراء تغذية أستراليون على فائدة الجمع بين نظامي البروتينات والكربوهيدرات الغذائي في تعزيز صحة وكفاءة وظائف القناة الهضمية بهدف تعزيز نشاط وآلية عمل البكتيريا المفيدة في الأمعاء. وقال خبير التغذية أندرو هولمز أستاذ التغذية بجامعة سيدني الأسترالية إن هناك العديد من الاسترتيجيات الغذائية المختلفة التى تدعى تعزيز صحة القناة الهضمية , إلا أنه حتى الآن يصعب تحديد علاقة سببية واضحة بين أنواع مختلفة من الغذاء ومدى تأثيرها على الأحياء الصغيرة المتواجدة فى المعدة والقناة الهضمية بصفة خاصة , مرجعا ذلك إلى العديد من العوامل المعقدة , بما فى ذلك تركيبة ونوعية الغذاء المتناول المرتبط بالأنماط الغذائية والخلفية الوراثية للإنسان. وتوصل باحثو الدراسة إلى أن توافر” النيتروجين” فى الأمعاء للمكروبات والبكتيريا المفيدة الدقيقة فى الأمعاء يعلب دورا رئيسيا فى تنظيم التفاعلات بين الميكروبات والمضيف الحيواني بها. ويرى خبراء التغذية أن النتائج المتوصل إليها تمهد الطريق لوضع قواعد لنماذج غذائية مستقبلية لكيفية إتباع نظام غذائى ودوره فى تشكيل النظام البيئي في الأمعاء . وأوضح الخبراء أن الأطعمة الغنية بالكاروبون والنيتروجين تعد من أكبر المصادر الموفرة للإحتياجات الغذائية للبكيتريا في القناة الهضمية.
تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير