الترجمة الطبية الترجمة الطبية
الأورام والسرطان
Tumors and Cancer
الترجمة الطبية
23/12/2016
تنشأ سرطانات الجلد عقب التعرض لأشعة شمس شديدة أو لفحة شمسية في الطبقة العليا من الجلد.
الترجمة الطبية
22/12/2016
أمل جديد للرجال الذين يعانون من سرطان البروستاتا، قد تحمله طريقة جديدة للعلاج بالضوء وبكتيريا اكتشفت في قاع المحيط،
الترجمة الطبية
28/10/2016
يعد الأسبرين من أكثر الأدوية استخداما في كثير من الدول، وبعيدا عن فوائده المعروفة فقد اكتشف باحثون أن الأسبرين يضاعف فرص نجاة المصابين بسرطان الأمعاء، فما هي خصائص الأسبرين الوقائية؟
الترجمة الطبية
28/10/2016
طالما أرجع علم الطب الحديث أمراض السرطان والأورام إلى مشاكل البيئة أو نمط الحياة الحديث، بيد أن العلماء ذهلوا عند اكتشافهم لورم خبيث كان موجودا في عظم ساق بشرية يعود عمرها لحوالي مليوني سنة. لكن كيف اكتشفوا ذلك؟
الترجمة الطبية
17/10/2016
شدد طبيب الأورام السرطانية الفرنسى "تيرى – يويه" على ضرورة توضيح برنامج النشاط الرياضى لمرضى السرطان، ومدى أهميته، بعد أن كشفت الدراسة التى أجراها مؤخرا على ألف 544 مريض سرطان أغلبهم من النساء، والثلثان منهن يعانى من سرطان الثدى. وتبين من الدراسة أن 99% ممن يمارسون النشاط الرياضى قد تحسنت حياتهن، و83% لديهن الفرصة فى الشفاء وانخفاض الألم والإرهاق، وأن 74% مازال يمارس النشاط الرياضى رغم مرضه. وأوضح الطبيب الفرنسى أن النشاط الرياضى الذى يمارس بصفة منتظمة يسمح بالحد من عودة المرض مرة أخرى بنسبة 40% ويحسن من "البقاء على قيد الحياة بنسبة 40% " وفق قوله، ويخفض من الأثار الجانبية للعقاقير المضادة للسرطان. وأشار الطبيب إلى أن نسبة الوفاة انخفضت بحوالى 34% لدى المرأة المصابة بسرطان الثدى، وأنه يكفى 150 دقيقة فى الأسبوع على ثلاث مراحل وكذلك الحال بالنسبة لسرطان القولون. ويطالب الطبيب الفرنسى الأطباء المعالجين بضرورة كتابة روشتة رياضية إلى جانب الروشتة العلاجية، لإلزام المريض بممارسة الرياضة التى أصبحت عقار الصحة الجديد لمحاربة السرطان
الترجمة الطبية
11/10/2016
تمكن فريق طبى متخصص برئاسة الدكتور نور الدين نعمان جويلى رئيس قسم جراحة القلب والصدر بجامعة المنصورة من استئصال ورم كبير من صدر مريضة بمستشفى المنصورة الجامعى. والورم كان عبارة عن تجمع ليفى ضخم بالتجويف الأيسر للصدر يصل وزن الورم 6 كجم وطولة 30×20 سم وتم استئصاله من مريضة تبلغ من العمر 63 عامًا وكانت تعانى من ضيق شديد بالتنفس وآلام مستمرة بالصدر والظهر بشكل حرج. شارك فى العملية الجراحية الدكتور محمد الشبراوى أستاذ مساعد جراحة القلب والصدر والدكتور محمد سامح مدرس مساعد جراحة القلب والصدر وفريق التخدير برئاسة الدكتور نبيل عبد الرؤوف أستاذ التخدير والدكتور مجدى ممدوح أستاذ التخدير والدكتور محمد عادل مدرس التخدير والدكتور سيد عبد الكريم مدرس مساعد التخدير. وقد تم استئصال الورم كليا وتتم متابعة المريضة بالقسم وحالتها العامة مستقرة وجدير بالذكر أن قسم جراحة القلب والصدر بجامعة المنصورة أصبحت له تجربة رائدة فى مثل هذه الجراحات وغيرها من جراحات القلب المفتوح وجراحات الصدر المختلفة حيث إنها ليست المرة الأولى التى تتوج فيها مثل هذه الجراحات المعقدة بالنجاح بالقسم.
الترجمة الطبية
8/10/2016
كثير من الناس يفقدون حياتهم سنوياً جراء الإصابة بمرض السرطان بجميع أنواعه، ولكن تغيير نمط الحياة يمكن أن يوقف 40% من حالات الإصابة بالسرطان. ومن أجل الوقاية من الإصابة بهذا المرض القاتل، كشفت الصحافية الطبية آنا ماجي عن 8 طرق أثبتت فعاليتها في خفض المخاطر المتعلقة بالسرطان وهي: 1- تخسيس حوالي 5 كيلوغرامات من الوزن: تأتي السمنة في المرتبة الثانية بعد التدخين كمسبب في الاصابة بالسرطان بـ 64 ألف حالة سنويا، لذا فإن خسارة الوزن تقلل من خطر المرض. وأصدر معهد أبحاث السرطان في العالم (WCRF) في وقت سابق من هذا العام أدلة جديدة تربط بين البدانة وسرطان المعدة، وهو ثالث أكبر سرطان قاتل في العالم. 2- خفض استهلاك الكحول: أعلنت كبيرة المسؤولين الطبيين سالي ديفيز في أوائل هذا العام، أن ليس هناك مستوى استهلاك آمن للكحول، وغيرت التوصيات الأسبوعية بتناول 14 وحدة لكل من الرجال والنساء، وكان السبب الرئيسي في تلك التوصيات، هو اكتشاف رابط بين انخفاض استهلاك الكحول وسبعة أنواع من السرطانات بما فيها سرطان الثدي والكبد والأمعاء والفم والحلق. 3-تناول الزبادي: تحتوي الأمعاء على البكتيريا النافعة "ميكروبيوم "، والتي تحمي الجسم من العديد من الأمراض وعلى رأسها الوقاية من سرطان المعدة لقدرتها على التخلص التلقائي من الدهون الزائدة، وتناول الأطعمة التي تحتوى على البروبيوتيك مثل الزبادي يساعد على نشاط بكتيريا المعدة النافعة التي تحمى بدورها الفرد من السرطان. 4-تناول الأسبرين: يساعد تناول جرعات منخفضة من الأسبرين يوميا على الحد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، ولكن الدراسات الحديثة أثبتت أيضا أنه يساعد في الحد من الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والمعدة، وينصح الأطباء بتناول جرعات خفيفة من الأسبرين إذا كان هناك استعداد وراثي للإصابة بالسرطان. 5-تتبيل اللحوم بشكل جيّد: ترتبط
الترجمة الطبية
2/10/2016
وكالات
وجد باحثون بجامعة “بيروجيا” الإيطالية، في دراسةجديدة، أن التفاح يقي من أورام الرئة والأمعاء والفموالجهاز الهضمي وسرطان الثدي أيضًا. ووفقًا لما أورد موقع “ديلي ميل” البريطاني، فإنّمعدل الإصابة بسرطان الرئة انخفض بين محبي التفاحإلى حوالي 25%، في حين انخفض معدل الإصابة بسرطان الثدي بمقدار الخمس. وقال الباحثون إن التفاح غني بمواد كيميائية طبيعية لديها خصائص مقاومة للسرطان، كما أنه يحتوي على نسبةمرتفعة من مركبات الفلافونويد، والتي يعتقد أنهاتقلل خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.
الترجمة الطبية
1/10/2016
د. لؤي أبو إسماعيل
جهاز المناعة أحد الأجهزة المهمة في جسم الإنسان، تكمن مهمته في التعرف على الممرضات المختلفة من بكتيريا وفيروسات وغيرها، وأهم شيء هو التعرف على تكون ورم في مكان ما داخل الجسم. لكن الأمر الغريب الذي لطالما تساءل عنه الأطباء كيف أن جهاز المناعة يفقد قدرته على التعرف على الخلايا السرطانية بمجرد انتشارها من مكان لآخر، وبالتالي لا يعمل على ايقافها. بعد مدة طويلة من البحث عن سبب فقدان جهاز المناعة مقدرته على التعرف على هذه الخلايا وتدميرها، استطاع فريق أبحاث من جامعة كاليفورنيا التوصل إلى تفسير لما يحدث. تعمل الأورام السرطانية بطريقة ذكية على خداع جهاز المناعة، عن طريق توقفها عن صنع بروتين اسمه الإنترلوكين-33، أو IL-33. يساعد هذا البروتين، وهو مكون طبيعي من مكونات الخلية، الخلايا التائية البيضاء ( إحدى خلايا جهاز المناعة ) على العمل، وخاصة في حالات المرض ، بحيث يعمل هذا البروتين على التفاعل مع مستقبل خاص داخل الخلية المريضة لتبدأ سلسة من العمليات، التي تنتج بالمحصلة مركباً ضاراً يحدث تغيرات ملحوظة في عمل الخلية، ترصدها خلايا جهاز المناعة فتقوم مباشرة بالتخلص من تلك الخلايا المريضة حتى لا تتكاثر وتنتشر وتتحول إلى سرطان. وجد الباحثون أن أنواع كثيرة من السرطان يميزها فقدان مثل هذا البروتين داخل الخلايا المصابة، مما يؤدي إلى أن يكون انتشار ونمو المرض أسرع من غيرها، فالخلايا التي تفقده تصبح غير مرئية لجهاز المناعة، وبالتالي تنقسم وتنتشر بسهولة دون أي مقاومة لذلك. لطالما طمح العلماء في استخدام جهاز المناعة داخل أجسامنا من أجل مكافحة السرطان ، وقد لاحظوا أن إعادة البروتين المذكور إلى الأورام التي تفقده قد ساعد جهاز المناعة في التعرف عليها. ولكن السؤال الاهم يبقى هل سيستطيع جهاز المناعة الاسهام في علاج السرطان عملياً؟؟؟
الترجمة الطبية
31/5/2015
د. فادي رضوان
قد يعاني بعضُ المرضى الذين يشفون ظاهرياً من السرطان من عودَة المرض بعد سنوات، أو حتى بعدَ عقود. ويرى باحثون من معهد أبحاث السرطان البريطاني أنهم اكتشفوا لماذا يحدث هذا، فبعض الخلايا السرطانيّة تتغلب على المعالجة الكيميائية عن طريق الاستغراق في النوم، وتظلّ راقدة لسنوات قبل أن تستيقظ من جديد. وقال فريقُ الباحثين إن اكتشافاتهم التي نُشرَت في مجلة لوكيميا "ابيضاض الدم" قد تفسح المجال أمام اكتشاف طرق لمنع عودة استيقاظ الخلايا السرطانية، ما يقلّلُ من خطر نكس السرطان بعد سنوات لاحقَة. توصّل رئيس البحث البروفسور ميل غريفيز مدير مركز النشوء والسرطان في معهد أبحاث السرطان، برفقة زملائه، لهذا الاكتشاف عن طريق تحليل عيّنات دم لمريض مصاب بشكل نادر من ابيضاض الدم. وقال الفريق إن الدراسة أظهرت وجود "سلالة جينية مشتركة" بين السرَطان الأصلي وبين السرطان الناكس، ما يشير إلى أن الخلايا السرطانية التي نجت من المعالجة الكيميائية عن طريق الخلود للنزم، والاستيقاظ من رقادها بعد سنوات.
Dr. Fady Radwan
Some patients deemed cured of cancer can experience disease recurrence years, even decades later. Now, researchers from The Institute of Cancer Research in the UK believe they have discovered why; some cancer cells avoid chemotherapy by going to sleep, laying dormant for years before waking up. The research team says their findings, published in the journal Leukemia, may open the door to finding ways of waking up dormant cancer cells, reducing the risk of disease recurrence years later. Study leader Prof. Mel Greaves, director of the Centre for Evolution and Cancer at The Institute of Cancer Research (ICR), and colleagues reached their findings by analyzing the blood samples of one patient with a rare form of leukemia. This study, the team says, shows a "common genetic lineage" between the original cancer and the recurring cancer, indicating that cancer cells avoid chemotherapy by sleeping, lying dormant for years before being "woken up."
الترجمة الطبية
10/4/2014
أ. مصطفى كامل طه
يعد سرطان الرئة السبب الأول للوفاة بالسرطان بين الرجال والنساء. إلا أن الوضع لم يكن هكذا من قديم الأزل. فقبل انتشار ماكينات لف السجائر الميكانيكية كان سرطان الرئة نادرًا. أما اليوم فالتدخين يسبب حوالي تسعين بالمائة من حالات وفيات سرطان الرئة بينما ترجع النسبة القليلة الباقية إلى غاز الرادون والتلوث والتعرض لبعض الكيماويات الأخرى. إلا أن الأدوية التي اكتشفت مؤخرًا تقدم أملاً جديدًا لمن اكتشفوا إصاباتهم بالمرض.
Mr. Mustsfa Kamel Taha
Lung cancer is the top cause of cancer deaths in both men and women. But this wasn't always the case. Prior to the widespread use of mechanical cigarette rollers, lung cancer was rare. Today, smoking causes nearly nine out of 10 lung cancer deaths, while radon gas, pollution, and other chemical exposures play a smaller role. Newly-developed drugs provide new hope for those diagnosed today
الترجمة الطبية
27/3/2014
د. فادي رضوان
أبلغ الكثير من الناجين من السرطان عن إحساسهم بانخفاض بعض مناحي الرهافة العقلية بعد العلاج. أصبحت تلك الظاهرة الشائعة تعرف باسم "الدماغ الكيماوي" أو "الغبش الكيماوي"، وهي حالة مضللة إلى حدٍّ ما لأنها تحدث كذلك عند أشخاصٍ لم يخضغوا للعلاج الكيماوي.
Dr. Fadi Radwan
Many cancer survivors report feeling they’ve lost some mental sharpness following treatment. This common phenomenon has come to be known as “chemo brain” or “chemo fog,” which is somewhat misleading because it also occurs in people who have not undergone chemotherapy.
الترجمة الطبية
19/3/2014
د. محمد علي نوري
وجدت المؤسسة الوطنية للبحوث السنية والقحفية الوجهية التابعة للمؤسسة الوطنية للصحة، أنه تنشأ عند حوالي ثلث المرضى الذين يتعالجون من مرض السرطان بعض أنواع المضاعفات الفموية. تتراوح هذه المضاعفات بين ألم بسيط في اللثة إلى أخماج فموية حادة، و قد تؤثر هذه المضاعفات سلباً على علاج السرطان و على نمط حياة المريض بشكل عام. لحلٍّ مثاليّ، قم بجدولة أي إجراء باضع لطب الأسنان، مثل علاج قناة الجذر، قبل البدء بالعلاج الكيميائي؛ لأن الأخماج السنية غير المعَالجة يمكن أن تزداد حالتها حدة، كأثر جانبي لأدوية السرطان.
Dr. Mohammed Ali Noori
Approximately one-third of people who undergo treatment for cancer will develop some type of oral complications, according to the National Institute of Dental and Craniofacial Research at the National Institutes of Health. These complications can range from mild gingivitis to severe oral infections, and they can interfere with cancer treatment and with the patient’s overall quality of life.
الترجمة الطبية
8/3/2014
د. فادي رضوان
أعلنت أبحاث سابقة أنّ الفيتامين د يقلل خطورة الإصابة بأمراض القلب وكسور العظام والاكتئاب. ويشير بحثٌ جديد إلى أنّ مريضات سرطان الثدي ممن عندهن مستويات مرتفعة من الفيتامين في دمائهن يكون احتمال نجاتهن من المرض أكثر بضعفين من المريضات ذوات المستويات المنخفضة.

هذا ما نشره مجموعة من الباحثين، يقودهم البروفسور سيدريك إف جارلاند،، في كلية طب سان دييغو، جامعة كاليفورنيا، مؤخراً في مجلة أبحاث ضد السرطان.
Dr. Fadi Radwan
Past studies have claimed that vitamin D may reduce the risk of heart disease, bone fractures and even depression. Now, new research suggests that breast cancer patients with high levels of the vitamin in their blood are twice as likely to survive the disease than patients with low levels.

The researchers, led by Prof. Cedric F. Garland of the University of California, San Diego School of Medicine, recently published their findings in the journal Anticancer Research.
الترجمة الطبية
7/3/2014
د. فادي رضوان
كشفت إحدى الدراسات أنّ المكملات الغذائية من الفيتامينE ترفع بشكلٍ ملحوظ خطورة سرطان البروستات بين الرجال المعافين. فقد وجد تقرير متابعة تابع لتجربة الوقاية من السرطان بالسيلينيوم والفيتامينE نشر مؤخراً في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أنّ الرجال الذين يستعملون مكملات السيلينيوم أو الفيتامينE الفموي أو توليفة من الاثنين تكون الخطورة عندهم مرتفعة للإصابة بسرطان البروستات، مقارنةً مع الغفل.
Dr. Fadi Radwan
Dietary supplementation with vitamin E significantly increases the risk of prostate cancer among healthy men, research reveals. A recently published follow-up report from the Selenium and Vitamin E Cancer Prevention Trial (SELECT), in the Journal of the American Medical Association, found men who used oral selenium, vitamin E supplements or a combination of both had an increased risk of prostate cancer, compared to a placebo.
تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير