الترجمة الطبية الترجمة الطبية
مواضيع متنوعة
الترجمة الطبية
17/9/2015
د. ماسة نحلاوي
قد تستجيب أجسامنا لحمية غذائيّة معيّنة ولا تستجيب لأخرى، والحمية الّتي تكون فعّالة لدى بعضنا قد لا تكون فعّالة لدى بعضنا الآخر. ويعزو العديد من العلماء هذا السلوك إلى طبيعة أجسامنا المختلفة. الآن، دراسة جديدة تقترح أنّ العامل المؤثّر في نجاح حمية غذائيّة معيّنة هو البكتريا الموجود في أمعائنا ومدى تنوّعها. طوّر فريق من جامعة شالمرز السويديّة للتكنولوجيا، طريقة رياضيّة تمكّنهم من تفسير لماذا يستجيب الأفراد بطرق مختلفة للحميات الغذائيّة. تعتمد هذه الطّريقة على تحديد طبيعة المكروبات المعويّة ونوع استقلابها وبالتّالي تحديد استقلاب الفرد. حيث يوجد ما بين 300 إلى 1000 نوع من الجرائيم تعيش في على امتداد السّبيل الهضمي البشري. ويعتقد أنّها ثابتة لدى افرد، وتتغير من فرد لآخر حسب العوامل الوراثيّة، والنّقل بين الأمو والجنين، والحميات والاستعمال طويل الأمد للأدوية. في الدّراسة، وصف الباحثون الفلورا المعوية لـ 45 شخص بدين، وبناء عليه تم تقسيمهم إلى مجموعتين : الأولى ذووي الفلورا المعوية المتنوّعة والثانية ذووي الفلورا القليلة التّنوّع. ووجدوا بنتيجة الدّراسة أنه لدى اتّباع حمية غذائيّة قليلة السّعرات الحراريّة، انتجت أمعاء الأشخاص ذووي الفلورا المعوية قليلة التنوع كميات أقل من الحموض الأمينيّة وبالتّالي سموم أقل. لكن فيما يتعلّق بخسارو الوزن فقد كانت متقاربة لدى المجموعتين.
Masa Nahlawi
Different diets work for different people, and now new research reveals that it may be possible to predict how people will react to different diets, based on the composition of the microbes in their gut.
A team of researchers from Chalmers University of Technology in Gothenburg, Sweden, has managed to develop a mathematical model that allows them to explain why patients react in different ways to a particular diet.

"This method allows us to begin identifying each individual bacteria type's metabolism and thus get a handle on the basic mechanisms in human metabolism," reports Jens Nielsen, professor of systems biology and head of the research team.

Between 300 and 1,000 different types of microorganisms can be found inside the human digestive system, and these are referred to as the gut microbiome. An individual's gut microbiome is typically stable, and general composition between individuals is believed to vary on account of genetic factors, transference from the mother at birth, diet and long-term drug use.
For the study, published in Cell Metabolism, the researchers characterized the gut microbiome of 45 overweight people who were then divided into two groups - one group with a diverse gut microbiome and the other with a low-diversity gut microbiome.
الترجمة الطبية
31/8/2014
د. أحمد شقير
ما تضعينه في طبقك أهم ممّا تضعينه على بشرتك لخصت الدكتورة سامانثا هيلر اختصاصية التغذية السريرية في المركز الطبي في جامعة نيويورك هذا بالقول: "هل ترغبين حقاً بالحصول على بشرة ساحرة، أي متورّدة ونابضة بالحياة وذات مظهر شاب بالطبع؟ عليكِ عندها بشرب كمية وافرة من الماء، وتناول نظام غذائي صحي للجلد. فكلّ ما تتناولينه لا يصبح فقط جزءاً من تكوينك الداخلي، بل وجزءاً من نسيجك الظاهر أيضاً. فكلما كان طعامك أكثر صحة، كانت بشرتك أفضل مظهراً". إذا حرمت بشرتك من الغذاء المناسب لفترة طويلة، فسوف تظهر العلامات بالتأكيد وأردفت الدكتورة هيلر حديثها بالقول: "كلما قلّ اهتمامنا بأن يكون الطعام الذي نأكله صحياً للبشرة، برزت مشاكل أكثر على جلدنا. وعندها قد تُصابين بشحوب البشرة، أو بجفافها، أو قد تبدو أكبر عمراً. وهذا لا يحدث على حين غرة، لكن إذا حرمت بشرتك من الغذاء المناسب لفترة طويلة، فسوف تظهر العلامات بالتأكيد". كما يعتقدُ بعض خبراء الصحة أنه عندما يفتقد نظامكِ الغذائي لأطعمة مُعيّنة مهمّة لصحة البشرة، فقد تصابين بمشاكل جلدية أكثر خُطورة. تقول بروفيسورة الكيمياء الحيوية إيلين لينكر المؤسِّسَة المساعدة لمركز DDF لرعاية البشرة: "قد تلقين نفسك فجأة تعانين من حب الشباب أو الأكزيما أو الصدفيّة. ويمكننا ربط الكثير من مشاكل البشرة المزمنة بالنظام الغذائي مُباشرةَ". ما هي الأطعمة التي تعطينا بشرةً صحية يقول معظم الخبراء أنّ تناول نظام غذائي متوازن يمثّل أفضل وسيلة للحصول على طعامٍ جيّد لبشرةٍ صحيّة. ويبقى هناك مع هذا عددٌ من الوجبات المعينة الخاصة بصحة البشرة، والتي يمكنها أن تُعطيك بشرة أكثر تورداً من باقي الأطعمة. وسنذكر فيما يلي أكثرها أهمية حسب رأي الخبراء. مُشتقات الألبان مُنخفضة الدسم يشكل الفيتامين A أحد أهم عناصر الحصول على بشرة صحيّة. وأحد أهم مصادر الحصول عليه هو مُشت
الترجمة الطبية
8/8/2014
د. فادي رضوان- مدير مجمع الترجمة الطبية ورئيس تحرير جديد الصحة والطب
في مسعانا المتواصل لتطوير شراكات فعالة تعود بالنفع على عموم القراء العرب، والأطباء والعاملين الصحيين خصوصاً، يسعدنا الإعلان عن شراكة إعلانية وعلمية بين مجمع اترجمة الطبية ومجلة جديد الصحة والطب وبين مجلة نبض المتميزة، ممثلة برئيس تحريرها الدكتور سامي الرشيدي، شراكة نأمل بأن تعود بالنفع في تقديم مواد علمية متميزة للقارئ والمهتم.
الترجمة الطبية
30/5/2014
د. فادي رضوان
يعاني حوالي 30 مليون أمريكيّ من الشّقيقة، وتصاب النّساء بالشقيقة أكثر من الرجال بثلاث مرات. الشّقيقة هي صداع نابض يكون على جهة واحدة من الرأس غالباً. وقد يحفّز النّشاط الجسدي الألم، لكن قد تختلف الأعراض بين شخصٍ وآخر وبين هجمة لأخرى. وتقول البروفيسورة آن كالهون من معهد كارولينا للصّداع أنّ علينا أن نعالج جميع المرضى المصابين بأعراض الشقيقة كما لو أنهم مصابون بالشقيقة بالفعل. ونذكر هنا 18 طريقة للتعرّف على الشّقيقة: الأورة –النسمة (aura) يعاني بعض المصابين بالشّقيقة من الأورة. تكون معظم الأورات بصريّة، على شكل إضاءات ومضيّة أو بقع أو خطوط. وتقول الدكتورة كالهون أنّك من الممكن أن ترى خطوط محدّبة صغيرة والتي تعطي بعض الظلال المتقاطعة، وقد تتحرك باتجاهات ملتوية. تستمر الأورة عادةً ما بين خمس دقائق وساعة، مع وجود "طور واثب" فترته ستون دقيقة قبل أن يخبو ألم الصداع. قد يصاب بعض الأشخاص بأورة دون أن يكون عندهم صداع من نمط الشقيقة أو حتى دون أن يصابوا بأيّ نوعٍ من الصّداع. الاكتئاب أو التهيّج أو الانفعال قد تكون تبدّلات المزاج علامةً على الشقيقة. فقد يشعر بعض المرضى باكتئاب شديد أو بهمود مفاجئ دون سببٍ واضح. بينما قد يشعر مرضى آخرون بحبور شديد. أفاد باحثون ألمان حديثاً عن احتمال وجود رابط جيني بين الاكتئاب والشّقيقة، وخاصّةً الشقيقة المترافقة مع الأورة. أشارت المعطيات التي قدّمها اللقاء السنوي للأكاديمية الأمريكية لطب الأعصاب في عام 2010 أنّ الاكتئاب المتوسّط إلى الشّديد يرفع خطورة أن تغدو الشقيقة الانتيابية شقيقة مزمنة. النوم غير المريح الاستيقاظ متعباً أو وجود اضطرابات في النوم شائعان عند المصابين بالشّقيقة. وأظهرت الدراسات وجود رابط بين نقص النوم المجدّد للحيويّة وبين تكرار وشدّة نوبات الشّقيقة. يُعتقد أنّ هجمات الشّقيق
الترجمة الطبية
27/1/2014
د. حسان أحمد قمحية
يَرى بعضُ الباحثين والعلماء أنَّ الأمراضَ الرئيسيَّة ـ من أمراض القلب إلى السكَّري فالسرطان ـ ناجمةٌ عن الوراثة، بينما يرى آخرون أنَّها بسَبب البيئة أو المُحيط الذي يعيشه الإنسان وما يتعرَّض له من تجارب وضغوط. ولكن، هناك نظرةٌ أخرى ربَّما تكون هي الأكثر دقَّة ومنطقيَّة، وقد تراءت بفعل المكتشَفات الجديدة، وهي النظريّةُ القائلة بأنَّ تلك الأمراضَ الرئيسيَّة ناجمةٌ عن التآزر بين الجينات السيِّئة وأسلوب الحياة الرَّديء في فترة الرشد بشكل خاص (الإكثار من الملح والطعام الدهني، مع قلَّة التمرين مثلاً)، وربَّما قبل ذلك. ولكن، في الواقع، هناك عاملُ خطرٍ ثالثٌ لا نفكّر فيه كثيراً: وهو تجارب الفرد في الرحم؛ فأبحاثُ المناشئ الجنينية ترى أنَّ أسلوب الحياة الذي يؤثِّر في ظهور المرض ليس الأسلوبَ الذي نتَّبعه غالباً كبالغين فحسب، بل الأسلوب الذي تمارسه أمَّهاتنا عندما يكنَّ حوامل بنا أيضاً.
ولكن، هناك اعتقادٌ أخير شكَّكت فيه الأبحاث الجديدة، وهو ملاحظة أنَّ الجنين يكون محصَّناً بأمان في الرحم، ومَحمياً من جميع أشكال الملوِّثات والسُّموم بواسطة المشيمة المتيقِّظة دائماً. غير أنَّنا، في الحقيقة، نحن نتعلَّم أنَّ الجنينَ يسكن العالمَ نفسه الذي يسكنه البالغون ـ عالم من الكحول والسجائر والهواء والماء الملوَّثين والمواد الكيميائيَّة التي لم تثبت سلامتُها بالاختبارات؛ فالحجمُ الصغير للجنين ونقص نضجه وتخلُّقه، فضلاً عن قابليَّة أجهزة الدفاع من حوله للاختراق من قِبل أمِّه، كلُّ ذلك يعني أنَّ الأفرادَ أكثر عُرضةً للسُّموم البيئية خلال المرحلة قبل الولادة من أيِّ وقت آخر في حياتهم. وهذا هو جزء من تأثير البيئة أو المحيط، و
تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير