الترجمة الطبية الترجمة الطبية
الترجمة الطبية
4/6/2014
ما هي الخيارات العلاجية للشقيقة (الصداع النصفي)؟
د. فادي رضوان
لا يوجد حالياً علاجٌ شافٍ للشقيقة، غير أنّ هناك عددٌ من العلاجات التي تساعد على تخفيف الأعراض.
قد تأخذ وقتاً حتى تكتشف أي علاج هو الأفضل بالنسبة لك. وقد تحتاج لتجريب أنواع مختلفة من توليفات الأدوية قبل أن تجد أيها الأكثر فعالية. وإذا وجدت أنك غير قادر على إدارة الشقيقة عندك باستخدام الأدوية التي تُباع دون وَصفة، فقد يصف الطبيب أدوية أقوى لك.

المُسكنات

يلقى الكثير من المصابين بالشقيقة أنّ المسكنات التي تُباع دون وصفة طبية، مثل الباراسيتامول والأسبرين والإيبوبروفين، تساعد في تخفيف أعراضهم. وتميل لأن تكون أكثر فاعلية لو أُخذت عند ظهور أولى علامات نوبة الشقيقة، لأنّ هذا يعطيها وقتاً كي تُمتص إلى مجرى الدم وأن تسكن الأعراض. ومن المُستحسن عدم الانتظار حتى يسوء الصداع لأخذ المسكنات، لأنّ عند تلك النقطة يكون الوقت قد تأخر غالباً على أن يقوم الدواء بعمله. تشكّل المُسكنات الذوابة (أي تلك الأقراص التي تحل في كأس ماء) خياراً مناسباً لأن الجسم يمتصها بسرعة. وإن لم يكن المريض قادراً على ابتلاع المسكنات بسبب إصابته بالغثيان أو القياء، فقد تكون التحاميل خياراً أفضل.

الاحتياطات

يجب عند أخذ مسكنات تُباع دون وصفة طبية التأكد دائماً من قراءة الإرشادات الموجودة في التعليمات، واتباع توصيات الجرعة. ويجب على الأطفال دون السادسة عشر من أعمارهم عدم أخذ الأسبرين إلا تحت توجيهات محترف الرعاية الصحية. كما لا يوصى بالأسبرين والإيوبروفين للبالغين الذين عندهم سوابق مشاكل معديّة (مثل القرحات المعديّة) أو مشاكل كبديّة أو مشاكل كلوية.
يمكن لأخذ أي شكل من المسكنات كثيراً أن يجعل الشقيقة أسوأ. ونسمي هذا أحياناً "صداع فرط استخدام الدواء" أو "صُداع المسكن". ويمكن التحدث مع الطبيب إن وجد المريض نفسه بحاجة لتناول المسكن كثيراً أو إذا كانت المُسكنات التي تُصرف دون وصفة طبية غير فعالة. قد يصف الطبيب عندها مسكنات أقوى أو قد يوصي بالمسكنات بالمشاركة مع أدوية التريبتانات (سنتحدث عنها لاحقًا). وقد يوصي بإيقاف المُسكنات لو اشتبه أنّ الاستخدام المتكرر للمسكنات قد أسهم في الإصابة بالصداع.

التريبتانات Triptans

إن لم تفلح المُسكنات العادية في تخفيف الشقيقة، فعلى المريض أخذ مقابلة الطبيب الذي قد يوصي بأخذ المسكنات بالمشاركة مع نوع من الأدوية اسمه التريبتان triptan، وقد يضيف لهما دواءً مُضاداً للغثيان.
أدوية التريبتانات ليست نفس المسكنات، ويُعتقَد أنها تقوم بوظيفتها عن طريق عكس التغييرات في الدماغ التي تُسبب الشقيقة. فهي تتسبّب بتضيّق الأوعية الدموية المحيطة بالدماغ، وهذا بدوره يعكس توسّع الأوعية الدموية والتي يُظن أنها جزء من آلية حدوث الشقيقة. تتوافر التريبتانات على شكل أقراص دوائيّة وحقن وبخاخ أنفي. وتتضمن آثارها الجانبية الشائعة التحسس للحرارة والانقباض والنخز والتوهج والإحساس بالثقل في الوجه أو الأطراف والصدر. كما يشكو البعض من الغثيان وجفاف الفم والنعاس. وتكون هذه الآثار الجانبية خفيفة عادةً وتتحسن تلقائيًا. تستمرّ المعالجة عادةً إذا كانت الأدوية مفيدة، وقد يصف الطبيب نوعاً آخر إن كانت غير فعالة أو إذا تسببت بآثار جانبية مزعجة.

الأدوية المُضادة للغثيان

يمكن للأدوية المُضادة للغثيان، والتي تُعرف كذلك بمضادات القياء، أن تُعالج الشقيقة بنجاح عند بعض المرضى، حتى ولو لم يكونوا يشكون من الغثيان أو القياء. والطبيب هو من يصف هذه الأدوية، وقد تُؤخَذ بالمشاركة مع المسكنات والتريبتانات.
كما هو الحال مع المسكنات، تعمل مضادات الغثيان بشكلٍ أفضل إذا أخذت في أقرب وقت بعد بدء أعراض الشقيقة. وهي تأتي عادةً على شكل أقراص دوائية، غير أنها متوفرة على شكل تحاميل أيضاً.
تتضمن الآثار الجانبية لمضادات الغثيان النعاس والإسهال.

الأدوية التركيبية

يمكنك شراء عدد من الأدوية التركيبية لعلاج الشقيقة دون وصفة طبية من صيدلية مجاورة. وتحتوي هذه الأدوية على كل من المسكنات والأدوية المُضادة للغثيان. ويمكن سؤال الصيدلاني إن لم يكن المريض متأكداً من أيها أفضل له.
يجد الكثير من المرضى أن الأدوية التركيبية ملائمة. غير أنّ جرعة المُسكنات أو مضادات الغثيان قد لا تكون عالية كفاية لتسكين الأعراض. وفي هذه الحالة سيكون من الأفضل أخذ المسكنات ومضادات الغثيان كلٍ على حدة، حيث يسمح ذلك بضبط جرعة كل منهما بسهولة.

مُراجعة الاختصاصي

إن لم تضبط العلاجات السابقة الشقيقة على نحوٍ فعال، فقد يحيل الطبيب العام المريض إلى عيادة مختصة بالشقيقة لإجراء تحري وعلاج إضافي. وقد يوصي الاختصاصي، بالإضافة للأدوية المذكورة سابقاً، بعلاجات إضافية، مثل التحفيز المغناطيسي للدماغ.

التحفيز المغناطيسي للدماغ

وافق المعهد القومي الأمريكي للصحة وامتياز الرعاية (NICE)، في يناير\كانون الثاني 2014، على استخدام معالجة اسمها التحفيز المغناطيسي للدماغ (TMS) لعلاج الشقيقة والوقاية منها.
يتألف التحفيز المغناطيسي للدماغ من وضع جهاز كهربائي على الرأس يقوم بإطلاق نبضات مغناطيسية عبر الجلد. من غير الواضح تماماً كيف يقوم التحفيز المغناطيسي للدماغ بعلاج الشقيقة، غير أن الدراسات أظهرت أن استخدامه عند بداية الشقيقة بإمكانه أن يُخفف شدتها. كما يمكن استخدامه مع الأدوية التي ذكرناها سابقاً دون التداخل معها.
كما أن هناك دليل صغير حول التأثيرات الممكنة على المدى الطويل لهذه المعالجة، مع أن الدراسات على المعالجة لم تظهر حتى الآن سوى آثار جانبية خفيفة ومؤقتة، من مثل:
دُوار خفيف.
نعاس وتعب.
رعاش عضلي قد يجعل الوقوف صعباً.
تهيج.

ويوصي المعهد القومي الأمريكي للصحة وامتياز الرعاية بعدم إجراء التحفيز المغناطيسي للدماغ إلا بإشراف اختصاصي صداع في المراكز التخصصية، بسبب عدم التأكد من آثاره الجانبية الممكنة على المدى الطويل. وسيحتفظ الاختصاصي بسجل عن تجارب المريض باستخدام المعالجة.

معالجة الحوامل والمرضعات

يجب أن تكون المعالجة بالأدوية محدودة على قدر الإمكان عموماً عند الحوامل والمرضعات. ويُوصى غالباً بدل الأدوية بمحاولة تحديد وتفادي  المثيرات المحتملة للشقيقة. وقد يوصي الطبيب إن كانت الأدوية مهمة مسكنات منخفضة الجرعة، مثل الباراسيتامول، وقد يصف أحياناً أدوية مضادة للالتهاب أو تريبتانات، ويجب التحدث مع الطبيب أو القابلة قبل أخذ دواء في حال الحمل أو الإرضاع. 
what are treatment options for migraine?
Dr. Fadi Radwan
There is currently no cure for migraines, although a number of treatments are available to help ease the symptoms.
It may take time to work out which is the best treatment for you. You may need to try different types or combinations of medicines before you find the most effective ones. 
If you find that you cannot manage your migraines using over the counter medicines, your GP may prescribe something stronger.
Painkillers
Many people who have migraines find that over the counter painkillers, such as paracetamol, aspirin and ibuprofen, can help to reduce their symptoms. 
They tend to be most effective if taken at the first signs of a migraine attack, as this gives them time to absorb into your bloodstream and ease your symptoms.
It is not advisable to wait until the headache worsens before taking painkillers because by this point it is often too late for the medication to work. Soluble painkillers (tablets that dissolve in a glass of water) are a good alternative because they are absorbed quickly by your body.
If you cannot swallow painkillers because of nausea or vomiting, suppositories may be a better option.
Cautions
When taking over the counter painkillers, always make sure you read the instructions on the packaging and follow the dosage recommendations. 
Children under 16 should not take aspirin unless it is under the guidance of a healthcare professional. Aspirin and ibuprofen are also not recommended for adults who have a history of stomach problems, such as stomach ulcers, liver problems or kidney problems.
Taking any form of painkiller frequently can make migraines worse. This is sometimes called 'medication overuse headache' or 'painkiller headache'. 
Speak to your GP if you find yourself needing to use painkillers repeatedly or if over the counter painkillers are not effective. Your GP may prescribe stronger painkillers or recommend using painkillers along with triptans (see below). If they suspect the frequent use of painkillers may be contributing your headaches, they may recommended that you stop using them.
Triptans
If ordinary painkillers are not helping to relieve your migraine symptoms, you should make an appointment to see your GP. They may recommend taking painkillers in addition to a type of medication called a triptan and possibly anti-sickness medication (see below).
Triptan medicines are not the same as painkillers. They are thought to work by reversing the changes in the brain that may cause migraines. 
They cause the blood vessels around the brain to contract (narrow). This reverses the dilating (widening) of blood vessels that is believed to be part of the migraine process. 
Triptans are available as tablets, injections and nasal sprays. 
Common side effects of triptans include warm-sensations, tightness, tingling, flushing, and feelings of heaviness in the face, limbs, or chest. Some people also experience nausea, dry mouth and drowsiness. These side effects are usually mild and improve on their own.
Your GP will usually recommend having a follow-up appointment when you have finished your first course of treatment with triptans, so you can discuss whether they were effective and whether you had any side effects.
If the medication was helpful, treatment will usually be continued. If they were not effective or caused unpleasant side effects, your GP may try prescribing a different type.
Anti-sickness medicines
Anti-sickness medicines, known as anti-emetics, can successfully treat migraine in some people, even if you don't experience nausea or vomiting. These are prescribed by your GP and can be taken alongside painkillers and triptans.
As with painkillers, anti-sickness medicines work better if taken as soon as your migraine symptoms begin. They usually come in the form of a tablet, but are also available as a suppository.
Side effects of anti-emetics include drowsiness and diarrhoea.
Combination medicines
You can buy a number of combination medicines for migraine without a prescription at your local pharmacy. These medicines contain both painkillers and anti-sickness medicines. If you are not sure which one is best for you, ask your pharmacist. 
Many people find combination medicines convenient. However, the dose of painkillers or anti-sickness medicine may not be high enough to relieve your symptoms. If this is the case, it may be better to take painkillers and anti-sickness medicines separately. This will allow you to easily control the doses of each. 
Seeing a specialist
If the treatments above are not effectively controlling your migraines, your GP may refer you to a specialist migraine clinic for further investigation and treatment.
In addition to the medications mentioned above, a specialist may recommend other treatments such as transcranial magnetic stimulation.
Transcranial magnetic stimulation
In January 2014, the National Institute for Health and Care Excellence (NICE) approved the use of a treatment called transcranial magnetic stimulation (TMS) for the treatment and prevention of migraines.
TMS involves holding a small electrical device to your head that then delivers magnetic pulses through your skin. It is not clear exactly how TMS works in treating migraines, but studies have shown that using it at the start of a migraine can reduce its severity. It can also be used in combination with the medications mentioned above without interfering with them.
However, TMS is not a cure for migraines and it doesn’t work for everyone. The evidence for its effectiveness is not strong and is limited to people who have migraine with aura.
There is also little evidence about the potential long-term effects of the treatment, although studies into the treatment have so far only reported minor and temporary side effects, including:
slight dizziness 
drowsiness and tiredness 
a muscle tremor that can make it difficult to stand 
irritability 
NICE recommends that TMS should only be provided by headache specialists in specialist centres, because of the uncertainty about the potential long-term side effects. The specialist will keep a record of your experiences using the treatment.
Treatment for pregnant and breastfeeding women
In general, migraine treatment with medicines should be limited as much as possible when you are pregnant or breastfeeding. Instead, trying to identify and avoid potential migraine triggers is often recommended.
If medication is essential, then your GP may prescribe you a low-dose painkiller, such as paracetamol. In some cases, anti-inflammatory drugs or triptans may be prescribed. Speak to your GP or midwife before taking medication when you are pregnant or breastfeeding.
تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير