الترجمة الطبية الترجمة الطبية
الترجمة الطبية
1/10/2016
هل يمكن خداع جهاز المناعة؟؟
د. لؤي أبو إسماعيل

جهاز المناعة أحد الأجهزة المهمة في جسم الإنسان،  تكمن مهمته في التعرف على الممرضات المختلفة من بكتيريا وفيروسات وغيرها، وأهم شيء هو التعرف على تكون ورم في مكان ما داخل الجسم.

لكن الأمر الغريب الذي لطالما تساءل عنه الأطباء كيف أن جهاز المناعة  يفقد قدرته على التعرف على الخلايا السرطانية بمجرد انتشارها من مكان لآخر، وبالتالي لا يعمل على ايقافها.

بعد مدة طويلة من البحث عن سبب فقدان جهاز المناعة مقدرته على التعرف على هذه الخلايا وتدميرها، استطاع فريق أبحاث من جامعة كاليفورنيا التوصل إلى تفسير لما يحدث.

تعمل الأورام السرطانية بطريقة ذكية على خداع جهاز المناعة، عن طريق توقفها عن صنع بروتين اسمه الإنترلوكين-33، أو IL-33.

يساعد هذا البروتين، وهو مكون طبيعي من مكونات الخلية، الخلايا التائية البيضاء ( إحدى خلايا جهاز المناعة ) على العمل، وخاصة في حالات المرض ،  بحيث يعمل هذا البروتين على التفاعل مع مستقبل خاص داخل الخلية المريضة لتبدأ سلسة من العمليات، التي تنتج بالمحصلة مركباً ضاراً يحدث تغيرات ملحوظة في عمل الخلية، ترصدها  خلايا جهاز المناعة فتقوم مباشرة بالتخلص من تلك الخلايا المريضة حتى لا تتكاثر وتنتشر وتتحول إلى سرطان.

وجد الباحثون أن أنواع كثيرة من السرطان يميزها فقدان مثل هذا البروتين داخل الخلايا المصابة، مما يؤدي إلى أن يكون انتشار ونمو المرض أسرع من غيرها، فالخلايا التي تفقده تصبح غير مرئية لجهاز المناعة، وبالتالي تنقسم وتنتشر بسهولة دون أي مقاومة لذلك.

لطالما طمح العلماء في استخدام جهاز المناعة داخل أجسامنا من أجل مكافحة السرطان ، وقد لاحظوا أن إعادة البروتين المذكور إلى الأورام التي تفقده قد ساعد جهاز المناعة في التعرف عليها.

ولكن السؤال الاهم يبقى هل سيستطيع جهاز المناعة الاسهام في علاج السرطان عملياً؟؟؟

تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير