الترجمة الطبية الترجمة الطبية
الترجمة الطبية
18/10/2016
هل تؤثر حقن البوتوكس على الدماغ؟

يلجأ الكثيرون إلى حقن البوتوكس للتخلص من التجاعيد. ورغم أن المادة المستخدمة في الحقن سامة، إلا أن التخلص من التجاعيد يهوّن من تحمل خطورتها، ما يحذر منه خبراء الصحة، خاصة وأن تأثير مادة البوتوكس على الدماغ ما زال مجهولاً.

شهد حقن البوتوكس انتشاراً كبيراً في عالم التجميل، فبفضله يمكن التخلص من التجاعيد دون أي آلام تذكر. البوتوكس اختصار لمادة سامة تستخلص من بكتيريا كلوستريديوم بوتولينيوم، وتؤدي إلى الإصابة بمرض البوتوليزم، والذي يسبب شللاً مؤقتاً في العضلات المصابة.

ورغم ذلك، يقبل الكثيرون على استعمال حقن البوتوكس بانتظام، فتأثير هذه الحقن يدوم ستة أشهر فقط. ووفقاً لدراسات حديثة، فإن التخلص من التجاعيد بشكل مثالي يتطلب حقن هذه المادة مرتين في السنة.

لكن طبقاً لموقع "غيزوندهايت هويته" الألماني، أجرى باحثون إيطاليون مؤخراً دراسة على حقن البوتوكوس. فبعد حقنهم فئران التجارب بههذ المادة، وجدوا أن البكتيريا لا تبقى ثابتة في المكان الذي تم حقنها فيه، بل من الممكن أن تصل إلى الدماغ عبر الحُصين، وهي منطقة في الدماغ مسؤولة عن الذاكرة، والأكمية العلوية المسؤولة عن استقبال السيالات العصبية من العين.

وبعد ثلاثة أيام من حقن الفئران بالبوتوكس، لاحظ الباحثون أن البكتيريا التي تم حقنها للقضاء على التجاعيد في منطقة الشفة العليا وصلت إلى مناطق مركزية في الجهاز العصبي. كما وجدوا أن السموم التي تم حقنها في منطقة الحصين وصلت إلى الجانب الآخر من الدماغ، وأن محتوى حقنة منطقة "الأكمية العليا" في أجزاء أخرى من العين.

المصدر dw


تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير