الترجمة الطبية الترجمة الطبية
الترجمة الطبية
2/11/2016
قريبا بالأسواق.. «فياجرا نسائية» تجتاز الاختبارات
كشفت نتائج أولية أن عقار شركة بالاتين تكنولوجيز لعلاج ضعف الرغبة الجنسية عند المرأة قبل سن اليأس، حقق الأهداف الأساسية فى مراحل متأخرة من التجارب.

ونقلت رويترز، عن الشركة المصنعة قولها، إن العقار التجريبى "بريميلانوتايد" أظهر تحسنا مهما، مقارنة بعقار وهمى بشأن معايير تقيس مستويات الرغبة والكرب، فى دراسات دامت 24 أسبوعا على أكثر من 1200 سيدة تعانى من ضعف فى الرغبة الجنسية.

وقالت شريل كينجسبرج، المشاركة فى الدراسة، فى بيان: "عنصر الكرب فى ضعف الرغبة الجنسية يعكس التأثير السلبى العميق الذى يمكن أن تتركه هذه الحالة على نظرة المرأة لنفسها وعلاقاتها وجودة الحياة خارج غرفة النوم".

وأضافت كينجسبرج، بروفيسور بيولوجيا التناسل فى كلية الطب بجامعة كيس ويسترن ريزيرف، فى ولاية أوهايو الأميركية: "لمسنا فى تجارب المرحلة الثالثة انخفاضا كبيرا فى الشعور بالكرب مع استخدام بريميلانوتايد".

وقالت الشركة إن العقار كان محتملا بشكل جيد دون رصد أى مشكلات جديدة تتعلق بالسلامة، مشيرة إلى أن الأثر الجانبى الأكثر تكرارا كان الشعور بالغثيان وكان متوسطا بوجه عام.

ويشار فى أغلب الأحيان إلى الأدوية التى تعالج هذا الاضطراب بأنها "فياجرا نسائية"، ويشبه عقار بالاتين الفياجرا فى خاصية تناوله عند الضرورة وليس بشكل يومى.

وتتوقع الشركة أن تتقدم بطلب للحصول على موافقة الجهات التنظيمية على العقار فى النصف الثانى من العام المقبل. وفى حال الموافقة عليه، سينافس بريميلانوتايد عقار "آدى" المثير للجدل الذى حصل على الموافقة فى أغسطس تحت ضغوط شديدة من جماعات تدافع عن حقوق المرضى.

ولم يسجل "آدى" أداء جيدا فى مبيعاته، وتحمل عبوته تحذيرا من أنه قد يسبب الإغماء وانخفاضا شديدا فى ضغط الدم، وأنه ينبغى عدم تناوله مع الكحوليات.
تابعنا على
Follow us
 
Developed By
تصميم وتطوير